اهلا بكم فى منتديااات شخابيط المنصوره

اهلا بيك عزيزى الفاضى فى منتديات شخابيط المنصوره
عاوزين مشرفين لحين نقل الموقع للمنتدى المدفوع اشطه عليكوووو

اهلا بكم فى منتديااات شخابيط المنصوره


 
الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» خطة عمل للبدء فى جنى الربح من الضغط على الاعلانات
الأحد ديسمبر 12, 2010 12:46 pm من طرف darwish1952

» ஐ الأنـوثــــة فــــن ஐ
الأربعاء سبتمبر 01, 2010 12:56 pm من طرف ayooosh

» ████████████████ اخدش واربح
الأحد أغسطس 29, 2010 11:37 am من طرف ayooosh

» 5حنون و10 مجنون
الأحد أغسطس 29, 2010 11:34 am من طرف ayooosh

» اسجن أي حد تريده من 1إلى 3 ونشوف مين يطلعه
الأحد أغسطس 29, 2010 11:28 am من طرف ayooosh

» ██▄█▀█▄█▀█▄ الاسم دا يقربلك ايه
الخميس أغسطس 26, 2010 5:18 pm من طرف ayooosh

» لعبة ميزانيه المنتدى ....
الخميس أغسطس 26, 2010 5:14 pm من طرف ayooosh

» ســـؤال غبي وجواب أغبى!!
الخميس أغسطس 26, 2010 5:11 pm من طرف ayooosh

» لعبة البطيخة
الثلاثاء أغسطس 24, 2010 5:52 pm من طرف ayooosh

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
منتدى
التبادل الاعلاني
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

  موسوعة طبيه عن الطفل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ayooosh
Admin
avatar

عدد المساهمات : 376
تاريخ التسجيل : 02/08/2010
العمر : 25
الموقع : www.shakhabeet.own0.com

مُساهمةموضوع: موسوعة طبيه عن الطفل    الثلاثاء أغسطس 03, 2010 3:28 pm



بدانه الصغار يصنعها الكبار


يشكل «وباء السمنة» إحدى المشكلات السائدة في الدول، وما زال العديد من أولياء الأمور والمعلمين، وأطباء الأطفال، وأخصائيي التغذية، يواصلون حربهم ضد هذا الوباء لدى الأطفال. إن إدراك أهمية الأكل الصحي يمثل نصف المعركة فقط، حيث تحتاج المدارس وأولياء الأمور إلى أن يأخذوا بزمام المبادرة لإدخال نظام غذائي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ضمن أسلوب حياة الأطفال.


. يُعزى هذا المعدل العالي للسمنة بين الأطفال في الدولة إلى الافتقار إلى ممارسة التمارين والألعاب الرياضية، إضافة إلى الاعتماد الزائد على تناول الوجبات السريعة. وتتطلب هذه الزيادة المخيفة في حالات السمنة لدى الأطفال اتخاذ إجراءات عاجلة للتعامل مع هذه المشكلة.


إن تعليم السلوك الصحي منذ الصغر على جانب كبير من الأهمية لأن الأطفال يجدون صعوبة في التكيف مع التغيير عند الكبر. ويمثل التشجيع على ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية، والتغذية السليمة، الركن الأساسي للوقاية من السمنة لدى الصغار والكبار. ومما لا شك فيه أن العائلات والمدارس لديها دور مهم لتلعبه في هذا الأمر.


فعلى الرغم من أن هناك بعض أولياء الأمور يصارعون وسط جداول مواعيدهم المزدحمة، يفشل آخرون في إظهار الاهتمام الكافي بغذاء طفلهم في المدرسة أو المنزل. وأصبحت تشكل رقائق البطاطس (الشيبس)، والحلوى، والشيكولاتة، والهامبورغر، وغيرها من المأكولات الأخرى الجزء الأكبر من النظام الغذائي اليومي للعديد من الأطفال، والتي تشكل ضرراً على صحتهم على المدى الطويل.


لذا بات يتعين على أولياء الأمور والهيئات التعليمية أن تتولى المزيد من المسؤولية، وتضمن أن الأطفال يتناولون الأطعمة الصحية السليمة. ومع توفير الظروف السليمة، سيتيح ذلك الفرصة لتشجيع التلاميذ على تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات والاعتياد على مذاق أطعمة قليلة الأملاح والسكريات والدهون.


وفيما يلي بعض النصائح والإرشادات التي من شأنها ضمان أن طفلك يسير في الاتجاه الصحيح:


1- تخزين الأطعمة الصحية


سوف يأكل الأطفال لاسيما الصغار منهم غالبية ما يتوفر أمامهم في المنزل، لذا فإنه من الأهمية بمكان عمل توازن بين الأطعمة التي تقدمينها للوجبات وتلك التي توفريها للوجبات الخفيفة.


- اجعلي الفاكهة والخضراوات ضمن روتين الأكل اليومي، وقدميها من 5-4 مرات يومياً.


-اجعلي الأمر سهلاً على طفلك ليختار الوجبات الصحية الخفيفة من خلال الاحتفاظ بالفاكهة والخضراوات في متناول يديه وجاهزة للتناول. وتتضمن الوجبات الخفيفة الأخرى الجيدة، الزبادي،أو رقائق الحبوب الكاملة والجبن.


- قدمي اللحم الخالي من الدهون والمصادر الأخرى الجيدة التي تحتوي على البروتين، مثل البيض، والبندق.


- اختاري الخبز الذي يحتوي على الحبوب الكاملة للألياف.


- الحد من مقدار الدهون التي يتم تناولها من خلال تجنب الأطعمة المقلية بشدة، واختاري طرقاً أكثر صحية للطهي، مثل الشوي على الفحم، والشوي داخل الفرن، والطهي على البخار.


- الحد من الوجبات السريعة والوجبات الخفيفة ذات المكونات الغذائية المنخفضة، مثل رقائق البطاطس، والحلوى. لكن لا تمنعي تماماً الوجبات الخفيفة المفضلة عن منزلك. وبدلاً من ذلك اجعليها من المأكولات التي تقدم من وقت لآخر حتى لا يشعر طفلك بالحرمان.


- الحد من المشروبات السكرية، مثل الصودا، والمشروبات بنكهات الفواكه. وقدمي الماء والحليب بدلاً منها. كما أن الأطفال يعززون مقدار الكالسيوم الذي يتناولونه، وهو عامل هام لنمو العظام الصحية، من خلال شرب الحليب أو اللبن قليل الدسم.


2- وجبة الإفطار


قال المؤلف أديلي ديفيس يوماً: «تعد وجبة الإفطار أشبه بملك، والغداء بأمير، والعشاء بشخص فقير». بالتأكيد أن هذه المقولة صحيحة لأن وجبة الإفطار تساعد على العمل كمنظم للشهية لبقية اليوم. فهي توفر جلوكوزاً إضافياً للعقل، حيث أظهرت دراسات عديدة أن الأطفال الذين يتناولون وجبة الإفطار لديهم قدرة أفضل على التركيز، ويمكنهم التحصيل بصورة أكبر.


3- التخطيط للوجبات


من الأمور الحيوية أن تجعلي الأطفال يشاركون في عملية شراء البقاليات لأن ذلك يعلمهم اختيار المأكولات الصحية، مثل الفاكهة، والخضراوات، خلال التسوق في متاجر السوبر ماركت. كما يتعين على أولياء الأمور تشجيع الأطفال على المشاركة في إعداد الطعام، وبهذه الطريقة يمكنهم التعرف إلى طرق الطهي الصحي وإعداد الطعام السليم.


4- تنويع الطعام


من المهم أن يدرك أولياء الأمور أنه من خلال الملاحظة المستمرة لنظام طفلهم الغذائي، وتنويع الطعام، أنهم بذلك يغرسون في أطفالهم بعض الإرشادات الغذائية السليمة. وعلى مدى أيام الأسبوع في المدرسة، قومي بالتنقل بين الأنواع المختلفة من الفاكهة والخضراوات، واللحم الخالي من الدهون، والسمك، والأطعمة الخفيفة.


5- تناول الوجبات في مواعيد منتظمة


من الضروري أن يتناول أفراد العائلة الوجبات سوياً في مواعيد منتظمة. لأن الأكل بسرعة لا يسمح بالوقت الكافي للهضم والإحساس بالشبع. لذا يُنصح الأطفال بعدم الاندفاع بسرعة في تناول وجباتهم.


كما يجب تجنب أنشطة أخرى خلال أوقات تناول الوجبات، مثل مشاهدة التلفاز، اللعب بالهواتف المحمولة، وألعاب الفيديو.


6- ابتكري بيئة منزلية نشطة


خصصي وقتاً للعائلة بأسرها للمشاركة في أنشطة جسمانية منتظمة يستمتع بها أفراد العائلة، مثل ركوب الدراجات، أو الجري، أو المشي. وبدلاً من الاعتماد على الخادمات أو المساعدة الخارجية، يُنصح بتحديد أعمال منزلية نشيطة لكل فرد من أفراد العائلة، مثل التنظيف باستخدام المكنسة الكهربائية، أو غسيل السيارة، أو تنظيف غرفهم. قومي بتبديل جدول الأعمال المنزلية لأطفالك لتجنب الملل والروتين.







الشيبسي خطر علي الاطفال


شهد العالم تطورات كبيرة طالت كل أمور حياتنا والغذاء واحد من الأمور الأساسية في حياة كل فرد، وهو الآخر لم يسلم من التدخل الصناعي والتقنية الحديثة فظهرت الأغذية المجمدة والمحفوظة وغيرها الكثير، ومن تلك الأغذية التي وضعت الحداثة لمستها عليه البطاطا.


التي أصبحت توضع بعبوات جاهزة للأكل بالطبع بعد إضافة العديد من المواد الحافظة والزيوت والدهون والسكريات والتي في الكثير من الأحيان لا يتم ذكرها من ضمن قائمة المحتويات.وتكمن خطورة هذه الأغذية أن الفئة المستهلكة لها هي فئة الأطفال حيث تشير دراسة بريطانية أن 50% من أطفال بريطانيا يتناولون عبوة واحدة يوميا على الأقل من هذا المنتج.للتعرف على مضار التشيبس الصحية والإجراءات المتخذة للتوعية بها والحد من انتشارها، كان لـ (الصحة أولاً) هذا التحقيق:كثرتها مضرة عن المشكلات الغذائية التي يسببها التشيبس حدثنا د.حسام العيسى اختصاصي التغذية العلاجية في مركز الدكتور نترشن قائلا: إن التشيبس من المأكولات المحببة للأطفال كونه يغني طعم الفم لأنه يحتوي على نشويات عالية وهذه أحد مضاره فهذه النشويات تدفع الأطفال لتناول كميات كبيرة منها مما يؤدي بهم للابتعاد عن تناول الأغذية الأخرى الطبيعية والصحية ، كما أنه يدخل في تركيب التشيبس الزيوت المهدرجة .


وهي ذات تأثير سلبي لأنها رديئة الجودة ومعاملة حراريا وتؤدي لعدة مشكلات مثل ارتفاع الدهون في الدم وعسر الهضم والإمساك والإسهال أحيانا حسب طبيعة الجسم وعلى المدى البعيد قد تكون الزيوت المهدرجة سببا في الإصابة بالسرطان. وهناك المواد الحافظة وتأثيرها بالغ الضرر على الكبد والألوان المضافة للتشيبس مجموعة كبيرة منها ممنوعة عالميا. وبشكل عام يجب الحد قدر الإمكان من إقبال الأطفال على هذه المأكولات وتوجيههم نحو المأكولات الصحية والمغذية.


مشكلات معوية


وحول المشكلات التي قد تطال المعدة جراء تناول الأطفال للتشيبس حدثنا د. عامر حلباوي قائلا: هذه المأكولات تحتوي دهوناً مشبعة، وهي تؤدي إلى اضطرابات معوية وزيادة في الوزن ، وكثرة الأملاح فيها قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم .


فالمواد الحافظة التي تضاف إليها، تحد من كفاءة المعدة على الهضم وتؤدي إلى التلبكات المعوية، وهناك أنواع منها تتضمن البهارات الحارة وهي قد تؤدي إلى تقرحات في المعدة خصوصا عند الأطفال . وعموما التشيبس يعد من المأكولات السريعة غير الصحية وعلى من يعاني من البدانة الابتعاد عنها فهي قد تضاعف من معاناته وأصبح من المعروف ما تسببه البدانة من مشكلات صحية لمن يعاني منها ولعل تناول عبوة واحدة أسبوعيا يعد كافيا بالنسبة للأطفال فلا يمكن إبعادهم عن تنال التشيبس نهائيا ولكن يجب تقديمه لهم بعد تناول وجبة غذائية متكاملة وصحية.


إجراءات وقائية


وحول الإجراءات المتخذة لحماية الطلبة من مضار التشيبس والحد من انتشاره بين طلبة المدارس حدثتنا د. فوزية الجزيري مديرة الصحة المدرسية في دبي قائلة:


بخصوص المأكولات السريعة كالبطاطا المقلية نقوم بمتابعة المقاصف المدرسية والحد قدر الإمكان من توفير هذه المنتجات داخلها ونحاول الاستعاضة عنها بالمنتجات الطبيعية الخالية من الإضافات والمواد الحافظة كما أننا نقوم بعمل دورات توعية لأولياء الأمور والطلبة حول الأضرار الصحية التي تنتج عن تناول هذه المأكولات في المناسبات الطبية على مدار العام الدراسي.


وتشير بعض الدراسات الطبية إلى أن تناول هذا الكم من الدهون الموجودة في التشيبس بصورة يومية يشكل خطرا كبيرا على صحة الأطفال على المدى البعيد، وأن بعض العادات الغذائية السيئة التي يمارسها الناس يوميا تثير مخاوف الأوساط الطبية في الكثير من الدول ، فارتفاع معدلات السمنة لدى الأطفال . لذا يجب كشف النقاب عن محتوى هذه الأطعمة لمساعدة الأطفال وذويهم على اتخاذ القرارات الصائبة تجاه اختيارهم الأطعمة والوجبات الصحية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shakhabeet.own0.com
ayooosh
Admin
avatar

عدد المساهمات : 376
تاريخ التسجيل : 02/08/2010
العمر : 25
الموقع : www.shakhabeet.own0.com

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة طبيه عن الطفل    الثلاثاء أغسطس 03, 2010 3:32 pm

الرضاعه الطبيعيه


تعد الرضاعة الطبيعية سهلة ونظيفة، فليس عليك أن تغسلي الزجاجات أو تحضري الحليب. توفر المال. تساعد الرحم على العودة إلى الحالة الطبيعية بعد حالة الشد التي تعرض لها خلال الحمل. تؤخر عودة عملية الإباضة وبالتالي الدورة الشهرية. أثبتت بعض الدراسات أن المرأة التي ترضع أبناءها تتراجع فرصة إصابتها بسرطان الثدي و بعض أنواع السرطانات الأخرى.


إن عملية الإرضاع الطبيعي تحرق سعرات حرارية إضافية، ما يسهل فقدان الكيلوغرامات الزائدة التي تسبب بها الحمل. يمكن للأم أن تمنح ابنها الشعور التام بالراحة حالما يشعر بالجوع من خلال قيامها بالإرضاع الطبيعي. تساعد الرضاعة الطبيعية الأم على الاسترخاء بعيداً عن أشغال الحياة. تقوي الرضاعة الطبيعية العلاقة بين الأم وطفلها حيث أن الاحتكاك الجسدي مهم جداً لحديثي الولادة في جعلهم يشعرون بالأمان والدفء والراحة. - فوائد الرضاعة الطبيعية على الطفل: حليب الأم سهل الهضم وغني بالعناصر الغذائية. يحتوي حليب الأم على مضادات طبيعية تحميه من الأمراض والإصابات البكتيرية كما أنها تقوي مناعته. يحتوي حليب الأم على المعدلات الصحيحة للدسم والسكر والماء والبروتين والتي يحتاجها الطفل جميعاً للنمو. لا يحتوي حليب الأم على أي مواد زائدة قد تؤدي إلى زيادة وزن الطفل، حيث يضمن للطفل حياة صحية فيما بعد.


عادة ما يسجل الأطفال الذين حصلوا على رضاعة طبيعية في بداية حياتهم معدلات ذكاء أعلى من أقرانهم .






فوائد الرضاعه الطبيعيه 2


لقد منّ الله على الإنسان بنعم لا تحصى. وإحدى هذه النعم التي لا غنى عنها هي: حليب الأم. إنها نعمة وأي نعمة للأطفال والأمهات. إن الرضاعة الطبيعية لا شك أفضل سبل التغذية وأكثرها فائدة وفعالية للطفل، بل إنها تلبي الحاجات العاطفية والنفسية للطفل فضلاً عن إشباع جسده.


ولا جدال في أن حليب الثدي - مهما تكن الظروف - هو الغذاء المثالي الذي لا يستغني عنه الأطفال حديثو الولادة، ولا يحتاج الطفل إلى أي غذاء آخر حتى عمر الستة أشهر. وعلى الرغم من التقدم الهائل في ميدان غذاء الأطفال فلم يتم التوصل إلى غذاءٍ بديل أو يضارع الفوائد النفسية والعاطفية والغذائية للرضاعة من ثدي الأم.


المميزات


1- غذاء نظيف وآمن يدركه الطفل بلا عناء.


2- يلبي كافة المتطلبات الغذائية للطفل في الأشهر الأولى من حياته و لمدى سنتين أو أكثر.


3- يحتوي على عناصر طبيعية ضد الجراثيم، كما يشتمل على حماية ووقاية هائلة.


4- يتميز بسهولة الهضم وسرعة التمثيل سواء من قبل الأطفال العاديين أو المبتسرين.


5- يعمِّق العلاقة العاطفية الحميمة بين الأم وطفلها ، وهذا مرده إلى العلاقة النفسية التي تحدثها عملية الرضاعة.


6- تساعد ظاهرة المص على تقوية الفكين لدى الطفل وظهور الأسنان سريعًا.


7- يحمي حليب الأم الطفل من السمنة والبدانة.


8- يمنع سوء التغذية وكثيرًا من المشاكل الصحية.


9- يتضمن أمورًا كيميوحيوية تكسب الطفل مناعة طبيعية ضد كثير من الأمراض.


10- تساعد عملية الرضاعة على المباعدة بين ولادة طفل وآخر ، إذ يقل وينخفض تعرض الأم للحمل أثناء الرضاعة.


11- إن لبن الأم اقتصادي ويخفف الأعباء من كاهل الأسرة والمجتمع.


12- الأطفال الذين ينعمون بالرضاعة الطبيعية لا يقعون فريسة الحساسية المفرطة.


13- تسلم الأمهات اللاتي يرضعن أطفالهنَّ رضاعة طبيعية من مخاطر التعرض لمرض سرطان الثدي.


14- إن الرضاعة الطبيعية تسهم في المحافظة على وزن الأم وعدم تعرضها للبدانة والسمنة.


حماية الأطفال من التعرض لمرض التهاب القولون الحاد.


15- حليب الأم هو أفضل و أنظف و أنقى طعام يتذوقه الرضيع. إذا ما ظهرت أعراض الحساسية عند الرّضيع فهذا ناتج عن تسرّب بروتين خارجي في غذاء الأم و ليس من حليب الأم نفسه فعلى الأم مراقبة أكلها والامتناع عن الأشياء التي يمكن أن يتحسس منها طفلها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shakhabeet.own0.com
ayooosh
Admin
avatar

عدد المساهمات : 376
تاريخ التسجيل : 02/08/2010
العمر : 25
الموقع : www.shakhabeet.own0.com

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة طبيه عن الطفل    الثلاثاء أغسطس 03, 2010 3:38 pm

نصائح للام عند اعطاء الدواء


صعب ارتكاب هفوات، مهما كانت ضئيلة الشأن، أثناء تقديم الدواء للأطفال وتاليا بعض الملاحظات التي يمكن اتباعها في حال حدوث أمر طارئ:


1- الموقف: عندما يشعر طفلك بالغثيان ويتقيأ فور قيامك بتوفير المضاد الحيوي له.


ما العمل؟ يمكنك تقديم جرعة ثانية. ولكن قبل تقديم الدواء له ثانية، حاولي تخيل الأسباب التي جعلت طفلك يلفظه، حتى لا يحدث ذلك ثانية. فإذا حدث أن قام طفلك بالتقيؤ في المرة المقبلة، عندما تقدمين له الدواء للمرة الثانية اتصلي بالطبيب واطلبي منه أن يغير المضاد الحيوي.


2- الموقف: تمنحين طفلك دواءه وتتأكدين بعد بضع دقائق أنك أخطأت بالنسبة لحجم الجرعة.


ما العمل؟ قدمي له جرعة كافية لتعويض النقص في الجرعة التي قدمتها له. ونظرا لأن الدواء الذي يوصف لطفلك يعتمد على وزن جسمه فإن تقديم كمية ضئيلة جدا يمكن أن يتسبب في تغير مهم بالنسبة لفعالية الدواء.


3- الموقف: يظهر طفح على بشرة طفلك بعد تقديم الدواء له.


ما العمل؟ توقفي مباشرة تقديمه. فعلى الرغم من أن الطفح مسألة لا تسبب أي أذى بشكل عام. لكن الأفضل الاتصال بالطبيب إذا لاحظت بعض الاضطرابات في جهاز التنفس أو بدت على طفلك دلائل الدوخة أو الضيق. ويمكن أن تمثل تلك الحالة أعراضا جانبية للدواء، وليست حساسية. ويفضل مراجعة طبيب الأطفال الذي سيقوم بفحص الطفل للتأكد من الأسباب التي أدت إلى ظهور الطفح. وقد يقوم الطبيب بوصف دواء مختلف.


4- الموقف: تقدمين لطفلك الدواء قبل أن يأوي إلى الفراش ومن ثم تتأكدين من أن المعلومات على علبة الدواء تنبه إلى إعطاء الدواء مع الطعام.


ما العمل؟ على الرغم من أن العادة جرت إعطاء الدواء أثناء تناول طفلك للطعام إلا أن التصرف على هذه الصورة مرة واحدة، ليس بالأمر المهم كثيرا. ولكن تذكري أن تمنحي طفلك القليل من الطعام بعد الجرعة الدوائية، لأن تناول الطفل جرعات دون تناول طعام يتسبب في حدوث اضطرابات في المعدة وإلحاق أضرار في أنسجتها.


5- الموقف: نسيت إعطاء طفلك جرعة الدواء المقررة..


ما العمل: لا تجزعي، كل ما عليك القيام به الآن هو أن تقدمي له جرعة الدواء في أقرب وقت ممكن. ومن ثم واصلي تقديم الدواء بانتظام، ولكن تجنبي تقديم جرعتين معا لطفلك في وقت واحد، وفي ظنك أنك تقومين بتعويض طفلك عن الجرعة المنسية.. وقبل القيام بذلك عليك استشارة الصيدلي في الجوار عن أسلوب التعامل مع الجرعة المنسية.


توخي الحذر!!


* تجنبي تغيير حجم الجرعة الموصى بها أو خفضها إلى النصف. اتبعي الإرشادات أو استشيري الطبيب.


* استخدمي دائما أداة القياس المتوفرة مع كل شراب. تجنبي استخدام ملاعق الطبخ لقياس جرعات الدواء لأن مقاسها غير ثابت.


* تذكري أن وزن طفلك أكثر أهمية من عمره لتحديد حجم الدواء الذي ينبغي تقديمه للطفل.


* تجنبي تقديم دواء لطفلك يستخدمه طفل آخر، حتى وإن كانت قناعتك بأن الأعراض المصاب بها هي نفسها أعراض الطفل الآخر.


* تجنبي تقديم دواءين مختلفين بفعالية واحدة لطفلك. مثل تيلانول الأطفال مع دواء آخر مخصص لعلاج أمراض البرد يحتوي على الأسيتامينوبين. وبهذه الصورة يمكن القول أنك تبالغين بإعطائها الجرعة.


* اقرئي وتتبعي كل التوجيهات على علبة أو عبوة الدواء خاصة تلك الأدوية التي تحتاج إلى الهز لمزج الدواء جيدا قبل تقديمه إلى الطفل. ولاحظي أن هز الدواء ضروري أحيانا لمزج المكونات وإعطاء طفلك جرعات باستمرار.


* خزني الدواء دائما في الحاوية الأصلية. والحقيقة أن ارتكاب الخطأ وارد إذا أفرغت الدواء في حاوية غير تلك التي كان يوجد فيها الدواء في الأصل ويحمل اسمه الحقيقي. والمهم أن الحاوية الأصلية تحمل الإرشادات المهمة واسم الطفل الذي يتناول الدواء، حتى لا يحدث لبس بين دواء طفل وآخر.


* تجنبي تقديم الأسبرين أو منتج يحتوي على الأسبرين لطفلك إذا كان عمره 12 شهرا أو أقل لأنه يمكن أن يتسبب في إصابة الطفل بمتلازمة رأي وهو اضطراب يؤثر على دماغ وكبد الطفل.




اهميه وجبة الافطار للطفل





يتباطأ الأطفال أحيانا عند الاستيقاظ من النوم والاستعداد للمدرسة، وبسبب العجلة وضيق الوقت لابتداء النهار يشعر الآباء وأطفالهم برغبة للتهرب من تناول وجبة الإفطار.


الكثير من التقارير الأميركية إلى أن طفلاً واحدا من بين 6 أطفال في الصف الخامس يتهربون فعلاً من تناول الإفطار، وتزداد صحة هذه النتيجة ودقتها كلما زاد عمر الطفل.


انطلاقة نشيطة تشير إن الجوع، حتى لو كان لفترة قصيرة، يقلل من القدرة على التركيز والانتباه. فالأطفال الذين يتناولون الإفطار هم أكثر يقظة وينجحون بشكل أفضل في الاختبارات المدرسية، وأكثر إبداعا وحيوية بالمقارنة مع الأطفال الذين لا يتناولون الإفطار. ووجدت الأبحاث أن نسبة الأطفال الذين يتأخرون أو يتغيبون عن الدوام المدرسي ترتفع ضمن الأطفال الذين يُعرضون عن تناول وجبتهم الصباحية.


نمو الأطفال


إن التخلي عن وجبة الإفطار معناه الاختزال في كمية المواد الغذائية التي يتحتم على الأطفال تناولها خلال اليوم للنمو والتعلم واللعب والبقاء في حالة صحية جيدة. ويحتاج الأطفال إلى استهلاك الأغذية التي توفر لهم مصادر الطاقة والبروتين، بالإضافة إلى مصادر جيدة من الخارصين (الزنك) والحديد والكالسيوم لبناء عظام قوية والتقليل من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام في وقت متأخر من الحياة.


وينصح خبراء التغذية بالتركيز على الإفطار المنوّع والغني بالمواد الأساسية مثل الحبوب أو الخبز المحمص، والحليب مع الفواكه، أو قطعة من البيتزا. وينصح الخبراء الآباء بترغيب الأطفال بفكرة الإفطار وعدم فرضها عليهم، ولتسهيل ذلك، على الآباء أن يسمحوا لأطفالهم باختيار ما يريدون تناوله في ذلك اليوم، ولكن مع قليل من التوجيه لضمان حصول الأطفال على نصيبهم من الفيتامينات والمعادن.


كما أن الأطفال الذين يتناولون إفطارهم يحصلون على كميات كافية من المعادن، مثل الكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم، والفيتامينات مثل الريبوفلافين، وفيتامينات «أ»، و«ج»، و«ب12»، وحامض الفوليك، وهي جميعها ضرورية لعملية النمو. وقد وجد أن الأطفال الذين يلغون الوجبة الصباحية لا يعوضونها في وجبات أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shakhabeet.own0.com
mony

avatar

عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 02/08/2010
العمر : 29
الموقع : http://shakhabeet.own0.com

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة طبيه عن الطفل    الأربعاء أغسطس 04, 2010 10:12 am

موضووووووووووع جامد تسلم ايدك يا ايوش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: موسوعة طبيه عن الطفل    الأربعاء أغسطس 04, 2010 3:38 pm

تسلم ايديك يا ايوووووش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ayooosh
Admin
avatar

عدد المساهمات : 376
تاريخ التسجيل : 02/08/2010
العمر : 25
الموقع : www.shakhabeet.own0.com

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة طبيه عن الطفل    الخميس أغسطس 05, 2010 2:35 pm

ميرررررررررررسي لمروركم الجامد دا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shakhabeet.own0.com
 
موسوعة طبيه عن الطفل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهلا بكم فى منتديااات شخابيط المنصوره :: المنتدى الطبي :: الطب فى عالمنا-
انتقل الى: